ترجمات

الإرهاب وجرائم الكراهيَة في السياسات الغربية: الإسلاموفوبيا في سياق العولمة والإعلام

الإرهاب وجرائم الكراهيَة في السياسات الغربية:

الإسلاموفوبيا في سياق العولمة والإعلام

Terrorism, Hate Crimes and Western Politics:

Islamophobia in the Context of Globalization and the Media

ترجمة إبراهيم كرثيو

وحدة المعلومـــات والتقنية

مركز المجدد للدراســـــات والبحوث

 

  1. مقدمة:

لم تصدم الهجمات الإرهابية ضد المسلمين التي وقعت في مسجد كرايستشيرش في نيوزيلندا في عام 2019 العالم فحسب، بل أثارت أيضًا مناقشات جادة حول التطرف الديني وتفوق البيض والعنصرية والكراهيَة والتحيز ضد اللاجئين وقوانين الأسلحة. لكن ما يمكننا اعتباره أحد الأسباب الرئيسية وراء هذا الهجوم هو تزايد ظاهرة الإسلاموفوبيا في العالم بشكل عام وفي الغرب بشكل خاص. أصبح كره “المسلمين” و”الإسلام” ظاهرة شائعة في أوروبا والولايات المتحدة على أقل تقدير. بعد هجوم كرايستشيرش تزايدت الكراهيَة والجرائم ضد المسلمين في الدول الغربية الأخرى ولا سيما في المملكة المتحدة. وهذا يثبت بوضوح أن الإسلاموفوبيا ليست موجودة فحسب، بل إنها متجذرة في المجتمع بأسره.

في الأيام التي أعقبت أحداث الحادي عشر من سبتمبر، أصبح المسلمون أو من يشبهونهم ضحايا لجرائم الكراهيَة، ثم أن التحيز ضد المسلمين في الولايات المتحدة وحول العالم نما وزاد بطرق متطرفة ومتسرعة. حتى يومنا هذا، لم يتم تنفيذ أي إجراء منذ أن تم إطلاق ناقوس الخطر لأول مرة بشأن الآثار المدمرة للإسلاموفوبيا. لعبت وسائل الإعلام دورًا رئيسيًا في نشر الإسلاموفوبيا في المجتمع- ربما باعتبارها العامل الأكثر حيوية للعولمة في العالم الحديث -. على الرغم من أن وسائل الإعلام لعبت دورها بشكل خاص في تشكيل الحروب والنزاعات وقراراتها، إلا أنها فشلت في كثير من الأحيان في إظهار الموضوعية تجاه الإسلام. تعرضت شبكات الإعلام العالمية المهيمنة لانتقادات بسبب تحيزها للأجندات السياسية لـ “العالم الغربي” أو بشكل أكثر تحديدًا دول العالم الأول. الولايات المتحدة هي إحدى الدول التي تأثرت بشكل كبير بوسائل الإعلام (Saeed ، 2007). في عصرنا اليوم يتمتع كل من الكبار والصغار بإمكانية الوصول إلى وسائل التواصل الاجتماعي والانترنت، يعتمد الشباب، الذين يفتقرون إلى المهارات والمؤهلات الكافية، بشكل كبير على الأفكار المسبقة في محاولة لفهم العالم (Revell، 2010). وهذا يجعلهم أهدافًا سهلة لبعض الدعاية الإعلامية.

في حالة الإسلاموفوبيا، يتم استخدام وسائل الإعلام كأداة للعولمة، من أجل نشر الكراهيَة والتحيز والصور النمطية تجاه الإسلام والمسلمين. عادة ما تصف غالبية وسائل الإعلام السائدة المسلمين بالمتطرفين. على سبيل المثال، نشرت مجلة التايم الأمريكية صورة يظهر فيها جنود مسلمون يؤدون الصلاة وهم يحملون أسلحة. وكان التعليق أسفل الصورة يقول “السلاح والصلاة يسيران معا في المعركة الأصولية”. الجزء الذي لم تذكره المجلة هو أن هؤلاء الجنود كانوا يصلون في ساحة معركة في أفغانستان. كما أن الوضع في مثل هكذا ظروف يحتم على الجنود أن يظلوا مسلحين ويقظين في جميع الأوقات تحسباً واحتياطاً من وقوع كمين أو هجوم لا يمكن التنبؤ به.

انتقد بيان آخر أدلى به في عام 2009 الصحفي السياسي البريطاني مهدي حسن في صحيفة New Statesman  وسائل الإعلام الغربية المبالغة المفرطة في تقاريرها عن الحوادث الإرهابية القليلة التي نفذها أشخاص مسلمين، وعدم التطرق نهائياً إلى العدد الأكبر من الهجمات الإرهابية غير الإسلامية المخطط لها والتي نفذتها المنظمة الإرهابية الانفصالية الأيرلندية ” Non-Irish white folks “. تشير دراسة أجريت عام 2012 إلى أن المسلمين في مختلف البلدان الأوروبية مثل فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة، لديهم أعلى مستويات كراهية الإسلام في وسائل الإعلام.

  1. ما الإسلاموفوبيا؟

يمكننا اعتبار مصطلح “الإسلاموفوبيا” مصطلحاً حديثاً وعصرياً إلى حد ما. يصف المصطلح نفسه الأحكام المسبقة والصور النمطية التي يمتلكها العالم الغربي عن المسلمين وعقيدتهم. يتم تعريف الإسلاموفوبيا على أنها أعمال الخوف أو العداء تجاه أتباع الدين الإسلامي. وقد ساهم هذا الخوف غير المبرر بشكل كبير في التمييز ضد المسلمين في جميع أنحاء العالم. وهي نقطة الأساس لعزل المسلمين في الساحة السياسية والطبقات الاجتماعية المنتسبة في المجتمع. وكثيرا ما يظهر هذا المصطلح في وسائل الإعلام ويميل للإشارة إلى الخوف أو الكراهيَة أو التحيز ضد الإسلام والمسلمين. عندما أصدرت منظمة Runnymede Trust تقريرها التاريخي في عام 1997، كانت عبارة “الإسلاموفوبيا” تعني “طريقة مختصرة للإشارة إلى الرهبة أو الكراهيَة للإسلام، وبالتالي، الخوف أو الكراهيَة لجميع المسلمين أو معظمهم”.

وبحسب قاموس أوكسفورد الإنجليزي، فإن الكلمة تعني “كراهية أو خوف شديد من الإسلام، خاصة كقوة سياسية؛ عداء أو تحيز تجاه المسلمين أو التحامل عليهم”. اقترح مشروع أبحاث وتوثيق الإسلاموفوبيا بجامعة بيركلي التعريف العملي التالي:

“الإسلاموفوبيا هي خوف مفتعل أو تحامل يثيره هيكل القوة العالمي الحالي المتمحور حول المركزية الأوروبية والاستشراق. وهي موجهة إلى تهديد إسلامي حقيقي أو متصور من خلال الحفاظ على الفوارق القائمة في العلاقات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية وتوسيع نطاقها، مع تبرير ضرورة نشر العنف كأداة لتحقيق “إعادة التأهيل الحضاري” للمجتمعات المستهدفة (مسلمة أو غيرها). تعيد الإسلاموفوبيا تقديم وتأكيد بنية عرقية عالمية يتم من خلالها الحفاظ على التفاوتات في توزيع الموارد وتوسيعها “.

يعرّف ممثل الحكومة التركية أوموت توبكوغلو الإسلاموفوبيا بأنها:

“… شكل معاصر من العنصرية وكراهية الأجانب مدفوعة بخوف لا أساس له من الصحة وانعدام الثقة وكراهية المسلمين والإسلام. تتجلى الإسلاموفوبيا أيضًا من خلال التعصب والتمييز والمعاملة غير المتكافئة والتحيز والقوالب النمطية والعداء والخطاب العام المعاكس. وبتمييزه عن العنصرية الكلاسيكية وكراهية الأجانب، فإن الإسلاموفوبيا تقوم أساسًا على وصم الدين وأتباعه، وعلى هذا النحو، فإن الإسلاموفوبيا هي إهانة لحقوق الإنسان وكرامة المسلمين “.

تحمل صياغة هذا التعريف تشابهًا وثيقًا مع تعريف سابق لـ “الإسلاموفوبيا” كتبه الممثل الدائم لتركيا لدى سفير منظمة الأمن والتعاون في أوروبا أومور أورهون ونشرته منظمة التعاون الإسلامي في عام 2011:

“الإسلاموفوبيا هي شكل معاصر من العنصرية وكراهية الأجانب مدفوعة بخوف لا أساس له من الصحة وانعدام الثقة وكراهية المسلمين والإسلام. تتجلى كراهية الإسلام أيضًا من خلال التعصب والتمييز والخطاب العام المعادي للمسلمين والإسلام. وبتمييزها عن العنصرية الكلاسيكية وكراهية الأجانب، فإن الإسلاموفوبيا تقوم أساسًا على تطرف الإسلام وأتباعه “.

وبالمثل، هناك تعريفات أخرى للإسلاموفوبيا. تعريف الإسلاموفوبيا المستخدم في تقرير الإسلاموفوبيا الأوروبي (EIR) هو كما يلي:

عندما نتحدث عن الإسلاموفوبيا، فإننا نعني العنصرية المعادية للمسلمين. كما أوضحت دراسات معاداة السامية، فإن المكونات الاشتقاقية للكلمة لا تشير بالضرورة إلى معناها الكامل، ولا إلى كيفية استخدامها. هذا هو الحال أيضًا مع دراسات الإسلاموفوبيا. أصبح الإسلاموفوبيا مصطلحًا معروفًا يستخدم في الأوساط الأكاديمية بقدر ما يستخدم في المجال العام. لا يعتبر انتقاد المسلمين أو الدين الإسلامي بالضرورة كراهية للإسلام. الإسلاموفوبيا هي عبارة عن مجموعة مهيمنة من الأشخاص تهدف إلى الاستيلاء على سلطتهم واستقرارها وتوسيعها عن طريق تحديد كبش فداء – حقيقي أو وهمي – واستبعاد كبش الفداء هذا من الموارد والحقوق. تعمل الإسلاموفوبيا من خلال بناء هوية “إسلامية” ثابتة، تُعرف بعبارات سلبية وتعمم على جميع المسلمين. في الوقت نفسه، الصور المعادية للإسلام مائعة وتتنوع في سياقات مختلفة، لأن الإسلاموفوبيا تخبرنا عن الإسلاموفوبيا أكثر مما تخبرنا عن المسلمين والإسلام

لم يتم تسجيل “الإسلاموفوبيا” باللغة الإنجليزية حتى النصف الثاني من القرن العشرين. تم استخدام مصطلح “الإسلاموفوبيا” لأول مرة في عام 1991 وتم تعريفه في تقرير Runnymede Trust على أنه “عداء لا أساس له تجاه الإسلام، وبالتالي الخوف أو الكراهيَة لجميع المسلمين أو معظمهم.. ” لقد تم صياغة الكلمة لأن هناك واقعًا جديدًا يحتاج إلى تسمية، فقد نما التحيز ضد المسلمين بشكل كبير وسريع جدًا في السنوات الأخيرة بحيث أصبح من الضروري إدراج عنصر أو بند جديد في المفردات بحيث يمكن التعرف عليه وتحديده والعمل ضده (Sajid, 2005 Vol. 12, No 2&3). في عالمنا اليوم، تم استخدام الكلمة أكثر فأكثر منذ عام 2000 في مناقشات وأعمال المنظمات الدولية، بما في ذلك مجلس الأوروبي والأمم المتحدة ومنظمة المؤتمر الإسلامي ووكالة الاتحاد الأوروبي للحقوق الأساسية. (Richardson 2007:3)

  1. الإسلاموفوبيا في الدول الغربية

“لعدة قرون ظلت الإسلاموفوبيا راسخة في سيكولوجية الرجل الغربي في أوروبا أكثر منها في النظرة الأمريكية للعالم. هناك العديد من الأسباب لذلك: الانتصار المبكر والتوسع السريع للإسلام الناشئ بين الكيانات المسيحية في غرب آسيا وشمال إفريقيا  ووصوله حتى لشبه الجزيرة الأيبيرية من القرن الثامن إلى القرن الثاني عشر ؛ هجمة الحروب الصليبية الأوروبية ، وإعادة احتلال القدس وهزيمتهم اللاحقة على أيدي المسلمين بين القرنين العاشر والثالث عشر ؛ صعود الاستعمار الغربي بعد القرن السادس عشر مما أدى إلى إخضاع معظم الأنظمة السياسية الإسلامية في آسيا وأفريقيا ؛ وإعادة إنشاء هذه الأنظمة السياسية منذ منتصف القرن العشرين لأنها تسعى إلى تأسيس هوياتها الخاصة داخل نظام عالمي يتمحور حول الهيمنة الأمريكية. لقد ساهم الجميع بطرق مختلفة، في انتشار موقف سلبي تجاه الإسلام والمسلمين في الغرب” (Global Research, 2012).

يُظهر التاريخ أيضًا أن الإسلام انتشر بسرعة إلى الغرب، وبالتالي هدد مكانة الكنيسة المسيحية والطبقة الحاكمة. أصبحت النخب الغربية، ولا سيما الحكومات والكنائس، منخرطة بشكل كبير في إبراز الصور السلبية عن الإسلام. ونتيجة لذلك، لم يتم خوض معارك ضد الإسلام فحسب، بل بدأت أيضًا حرب كلامية للتأكد من أن الإسلام لن يكون له أي معتنقين أو متعاطفين في الغرب.

  1. الإعلام والعولمة وكراهية الإسلام

يمكننا اعتبار العصر الحديث هو عصر الإعلام. لقد حولت وسائل الإعلام العالم فعليًا إلى قرية عالمية للتواصل. صاغ مارشال ماكلوهان، الذي يُطلق عليه غالبًا مُنظِّر العصر الإلكتروني، في كتابه Understanding Media: The Extensions of Man (1964)  عبارة “الوسيط هو الرسالة” لشرح تأثير وسائل الإعلام على القراء والجماهير.

يتمثل الدور التقليدي لوسائل الإعلام والذي حدده الإعلاميين في إعلام وتثقيف وترفيه وإقناع الناس. يمكن لوسائل الإعلام إحداث تغيير في سلوكيات الناس وموقفهم من خلال تسليط الضوء والتأكيد على قضايا معينة. وفي الوقت نفسه، مع التقدم الثوري للاتصالات الجماهيرية، تم خلق فرصة غير مسبوقة لمشاركة وتبادل المعلومات من أجل المعرفة والتغيير الاجتماعي. لكن وسائل الإعلام حولت الأمور إلى حرب كلامية.

في عصرنا اليوم، تُستخدم الكتب والصحف والمجلات والرسوم المتحركة والأفلام والراديو والتلفزيون والمواقع الإنترنت على نطاق واسع للتلاعب بالمعلومات والحقائق والمعتقدات. تمتلك أدوات الاتصال الجماهيري في العالم الحديث إمكانات هائلة لتشكيل صور جديدة في السياسة العالمية والثقافة والمعتقدات العامة. وسائل الإعلام هي قوة للتكامل والتشتت والتفرد في المجتمع. أصبحت الآن المجتمعات كليًّا رهينةً في أيادي وسائل الإعلام. حان الوقت الآن للتساؤل عما إذا كانت وسائل الإعلام تتلاعب بالناس وتغسل أدمغتهم. غالبًا ما يميل الإعلاميون المتحيزون إلى أن يصبحوا مدافعين عن آرائهم الشخصية، مستخدمين وسائل الإعلام كوسيلة ومنابر لهم. كما أنه في الغالب أيضاً تخضع وسائل الإعلام لأجندات الأشخاص أو الهيئات التي تمولها وتدعمها” (Institute of Hazrat Muhammad).

Source: Sarah Ann Harris, The Huffington Post (2015).

وبحسب وسيم سجاد، الرئيس السابق لمجلس الشيوخ الباكستاني، فإن تمثيل العالم الإسلامي ضعيف في الغرب من حيث التغطية الصحفية والإعلامية. لا يوجد فقط عدد قليل من وكالات الأنباء في البلدان الإسلامية، هناك أيضاً قلق بشأن عدد المراسلين عديمي الخبرة. لا يفهم العديد من المراسلين الثقافات المحلية ولا يتحدثون اللغات المحلية، مما يترك لهم إمكانية الوصول فقط إلى النخب الغربية التي تتحدث الإنجليزية أو الفرنسية. وبالتالي، غالبًا ما يكون تمثيلهم سردًا متحيزًا للأحداث السياسية والاجتماعية من وجهة نظر الأقلية الحاكمة في البلدان الإسلامية” (diycx.org).

  1. تمثيل الإسلام في الإعلام

تتحمل وسائل الإعلام مسؤولية فريدة وعسيرة في كثير من الأحيان تتمثل في نقل الأخبار بشكل محايد وموضوعي وغير المنحازة. ومع ذلك، فإن وسائل الإعلام العالمية مسؤولة الآن عن القضايا الأخلاقية وخاصة عندما يتعلق الأمر بالإسلام. من الواضح أن وسائل الإعلام الغربية شنت حملات مكثفة على الإسلام باسم حملة ضد الإرهاب. حالياً، هناك هوس في وسائل الإعلام الرئيسية والخطاب الأكاديمي المتعلق بالإسلام والغرب، ويرتبط هذ الهوس بدلالات وإشارات سلبية مع هيمنة وسائل الإعلام العالمية على الصورة السوداوية للإسلام والمسلمين.

منذ نهاية الحرب الباردة، تركزت الكثير من اهتمامات وسائل الإعلام على الإسلام باعتباره اضطرابًا وخللاً في النظام العالمي. وبالرغم من أن الإسلام هو الدين الأسرع نموًا في الغرب، إلا أن الغرب لديه العديد من الصور النمطية والمفاهيم الخاطئة عن الإسلام ويرجع هذا إلى الإعلام والتحيز والجهل. كما أنه في الغالب ما يُنظر إلى الإسلام على أنه دين “متطرف” أو “إرهابي” أو “أصولي”.

Source: FBI (2017)

اليوم، مع الفهم المحدود للتاريخ الإسلامي، حدد الغرب عدوًا جديدًا “الإسلام الراديكالي”، وهو نموذج نمطي مشترك في الفكر الغربي، يصور المسلمين على أنهم أصوليون أو إرهابيون محتملون. بعض هذه الأفكار التي طورها الغربيون حول الإسلام يعود الفضل فيها إلى وسائل الإعلام الغربية، فالمراسلون الذين يغطون العالم الإسلامي ليس لديهم الكثير من التفاصيل حول هذا الموضوع، وبالتالي يطورون صورة مشوهة عن الإسلام تتبناها الثقافة الغربية.

إن عزل وسائل الإعلام عن الإسلام كدين يغذي الإرهاب هو أمر متحيز وغير مسؤول بكل بساطة. في عام 1995 عندما ارتكب تيموثي ماكفي “أسوأ عمل إرهابي في التاريخ الأمريكي” بقصفه مبنى فيدرالي بمدينة أوكلاهوما وقتل 167 شخصًا، العديد منهم أطفال، لم يقم الصحفيون بإثارة القصة بالإشارة إلى ماكفي على أنه “إرهابي مسيحي”. وبدلاً من ذلك، تم إلقاء اللوم على المسلمين والعرب في البداية بعد تفجير مدينة أوكلاهوما وكارثة TWA 800، والتفجير الأولمبي الامر الذي أدى إلى مضايقة العرب الأمريكيين والمسلمين. كما نتج عن ذلك ما يقرب من 220 هجومًا ضد العرب الأمريكيين والمسلمين.

  1. تفسير الإسلام من قبل وسائل الإعلام العالمية

يجب أن يكون مفهوماً لدينا أن وسائل الإعلام هي منظمة تسعى للربح، وغالبًا ما يتم تقديم الإسلام باعتباره خطراً أو تهديدًا للغرب، ورغم الصور السلبية التي لا تتوافق مع الإسلام والتي تمثل معتقدًا لقطاعات معينة من مجتمع معين، إلا أنها تؤثر على آراء الناس حول الإسلام. ويعزى سوء تمثيل وسائل الإعلام الغربية للإسلام في بعض الأحيان إلى سوء وضعف الترجمات اللغوية، وغياب وكالات الأنباء المتقدمة التي لديها شبكات دولية، والمراسلين المحليين، والتقارير المتحيزة من قبل الصحافيين.

Source: London’s Metropolitan Police Force (2018).

الصورة السلبية للإسلام أصبحت “طبيعية” في الثقافة الغربية أثناء التغطية الإعلامية غير الدقيقة. غالبًا ما يتم تضليل الجمهور الغربي عن المسلمين من خلال الصور المعروضة على التلفزيون وشاشات الأفلام والمجلات والإذاعات والقصص المصورة على الصحف، والتي تروج لرسائل قوية بين جمهورهم. كثيرًا ما يقول المراسلون الغربيون أن المسلمين إرهابيون. تصبح هذه صورة عامة لدى عامة الناس مفادها أن جميع المسلمين بلا استثناء إرهابيون. يتحدث كتاب إدوارد سعيد، “تغطية الإسلام” (1997)، عن كيفية تحديد وسائل الإعلام والخبراء كيف نرى بقية العالم. يقول أن “… اليوم، الإسلام هو خبر صادم بشكل خاص في الغرب”.

لكن هذا النوع من التغطية مضلل تمامًا، ويستند جزء كبير من منها إلى مواد بعيدة كل البعد عن الموضوعية. في كثير من الحالات، لم يصرح الإسلام من براءته من هذه الممارسات فحسب، بل سمح أيضًا بالتعبير عن التعصب العرقي غير المقيد، والكراهيَة الثقافية، وحتى العنصرية، والعداء العميق والمتناقض الحر. بالإضافة إلى إنشاء صور غير دقيقة عن الإسلام، عادة ما تحدد وسائل الإعلام الغربية الإسلام في الصراعات الإسلامية. ونادراً ما تشير وسائل الإعلام إلى الأديان الأخرى في صراعاتها.

  1. وسائل التواصل الاجتماعي وصورة المسلمين

منذ الحادي عشر من سبتمبر، دخلت العلاقة بين الغرب والعالم الإسلامي مرحلة جديدة، خاصة من وجهة نظر القيم الاجتماعية والسياسية. في ظل هذه الظروف، ارتبط العالم الغربي بالحرية الفردية والتسامح والعلمانية، بينما ارتبطت الحضارة الإسلامية بالحقوق الجماعية والاستبداد والالتزامات الفردية وعدم التسامح (Karen 2002). ينتشر هذا النقاش أيضًا على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث يمكن لأي شخص النشر والتفكير بآراء شخصية وذاتية. عندما يتعلق الأمر بوسائل التواصل الاجتماعي، ربما يمكن تحويل الاقتباس الشهير “أرني أصدقاءك وسأخبرك من أنت” إلى “أخبرني بما تشاركه، وسأخبرك من أنت”. في Facebook وحده تم استخدام هشتاج  #Islamic-terrorism  97.877   مرة بينما تم استخدام هشتاج #islamophobia 97.482  مرة.

قال محمد صديقي الأستاذ في جامعة ويسترن إلينوي، أن تغطية الإسلام في الصحف الأمريكية الكبرى تستخدم بشكل عشوائي كلمة “أصولية” لأي مسلم مخلص، كما أنها تفشل في التمييز بين الممارسات الثقافية الوطنية أو الإقليمية في الأصل والممارسات الأخرى التي يلاحظها المسلمون في البلدان الأخرى. كانت نيويورك تايمز مذنبة بارتكاب الخطأ الأخير في قصة من فرنسا بتاريخ 11 يناير 1993، حول امرأة غامبية مسجونة بتهمة تشويه الأعضاء التناسلية لفتاتين. وقالت الصحيفة أن ختان الإناث “من الطقوس الإسلامية القديمة” التي “كانت تطبق أصلاً في البلدان الإسلامية للسيطرة على النساء”.

كتب اثنان من علماء الأنثروبولوجيا من جامعة برينستون  Princeton University  وهما عبد الله حمودي ولورانس روزين في رسالة منشورة إلى محرر الصحيفة، “لا شيء في الكتب المقدسة للإسلام يبرر هذه العملية الوحشية والهمجية، والسواد الأعظم من المسلمين لا يمارسها. وهذه العادة منتشرة أكثر في أجزاء من أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، حيث اجتمع الإسلام مع العادات المحلية، وكذلك في المجتمعات غير المسلمة في أماكن أخرى “. والهدف من رسالتهم كان للرد على عمود في التايمز بقلم أ. إم. روزنتال الذي أدان هذه الممارسة باعتبارها تشويهًا للأعضاء التناسلية.

Source: (Tell Mama 2017 annual report)

وتعزى الصورة النمطية الإسلامية في الغرب إلى اختيار وسائل الإعلام للكلمات في وصف المسلمين. بعض الأسماء الشائعة التي يتم سماعها أو مشاهدتها في الأخبار عن المسلمين هي “متطرفة” أو “إرهابية”. هذه الكلمات مضللة وهي في الأساس معادية للإسلام. نادراً ما تستخدم وسائل الإعلام مصطلحات أكثر حيادية مثل “النهضة” أو “التقدم”.

الربط بين الإسلام والعنف هو سوء فهم مشترك ومفهوم خاطئ شائع بين الجمهور الغربي. ومن الأمثلة على هذا الاعتقاد الخاطئ أن وسائل الإعلام الغربية وبعض المؤرخين يقولون في كثير من الأحيان أن الإسلام كان دينًا انتشر بحد السيف. والأصل أن الإسلام لم ينتشر بالإكراه بل بقبول الدين طواعيةً. نظرًا لأن غالبية الجماهير الغربية لا يمكنها الحصول على معلومات حول الإسلام إلا من خلال وسائل الإعلام، وبذلك يبنون مفهومًا خاطئًا. كثيراً ما يساء فهم تقارير وسائل الإعلام حول الأحداث العربية أو “الإسلامية” مثل حرب الخليج. منا أنه من النادر ما تميز وسائل الإعلام الغربية بين الدين الإسلام والشؤون السياسية التي تحدث في معظم البلدان الإسلامية.

كما أن فكرة ربط الإسلام والمسلمين بمصطلحي العرب والشرق الأوسط هي فكرة مضللة أيضا. حيث لا يشكل العرب سوى 18% من تعداد المسلمين في مختلف أنحاء العالم. ففي تغطيتهم الأولية لحرب العراق على سبيل المثال، كان التدخل المسلح في العراق متوقعاً ومقبولاً. وشهد العالم ” هجوماً استباقياً ” على العراق وظهور ” الصحافة المدمجة([1]) “. كما روجت وسائل الإعلام الغربية، ولا سيما الكبيرة منها، لأسباب تجريد القبائل الأفغانية من إنسانيتها بوصفها فصائل متحاربة من البرابرة البدائيين.

  1. الإعلام وصورة المرأة المسلمة

كما أن تصريحات وسائط الإعلام غير الدقيقة عن الإسلام وتصل حتى إلى حقوق الإنسان للمرأة في الإسلام، مثل الحجاب وحقوق المرأة. غالبًا ما تصور وسائل الإعلام الغربية الإسلام على أنه دين يهيمن عليه الذكور، حيث يتمتع الرجال المسلمون بسلطة كاملة على جميع الفئات. بيد أن الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم) كان من أعظم المصلحين للمرأة. في الواقع، ربما يكون الإسلام هو الدين الوحيد الذي يعلم رسميًا حقوق المرأة ويجد طرقًا لحمايتها، وإذا تم ممارسته بشكل صحيح، فإنه سيوفر مجتمعًا متساويًا بين الجنسين.

Source: Sarah Marsh, Guardian (2018)

مع ظهور الإسلام، تم استبدال الأدوار التقليدية للمرأة قبل الإسلام بأدوار إسلامية جديدة اتبعتها المرأة. حمى الإسلام حق المرأة في التعليم وحقها في المشاركة في الأنشطة السياسية والاقتصادية والاجتماعية. وقد أدى ذلك إلى ظهور حركة تصاعدية في مجتمعاتهم المحلية. كما مُنحت النساء حق التصويت، وهو أمر حرمته الولايات المتحدة على نسائها حتى عام 1919. مُنحت المرأة كذلك الحق في وراثة الممتلكات وتولي مسئوليتها. على الرغم من حرمان النساء المسلمات اليوم في العديد منم المناطق من بعض هذه الحقوق بسبب التقاليد الثقافية، لا ينبغي للمرء أن يقرن هذا بالإسلام، لأن هذه العادات منافية في الكثير من الأحيان لتعاليم الإسلام ولا ترتبط به بأي شكل من الأشكال.

الحجاب الإسلامي هو مفهوم آخر يساء فهمه في الغرب. يُنظر إليه على أنه عادة قاسية يفرضها الإسلام على النساء. على الرغم من الادعاء بأن الحجاب ينتهك حقوق المرأة، إلا أنه في الواقع يهدف إلى العكس تمامًا، يطالب فالإسلام يقتضي من المرأة بارتداء الحجاب حفاظًا على سلامتها، ولكن إذا اختارت المرأة عدم ارتدائه، فهذا خيارها وهو بينها وبين ربها.

من المفترض بالفعل أن تُمنح النساء المسلمات هذه الحقوق، لكن وسائل الإعلام غالبًا ما تفشل في إعلام جمهورها بهذه الحقيقة. كما أخفقت وسائل الإعلام في الإبلاغ عن ارتفاع معدلات الأمية في معظم البلدان الإسلامية. وهذا يعني أنه عندما لا تعرف النساء الفرق بين عادات القرية والقانون الإسلامي الفعلي، فسوف يكون من المستحيل بالنسبة للعديد من النساء المسلمات تحدي السلطة الذكورية السائدة في الثقافات الشعبية. وسيكون بوسع وسائط الإعلام الغربية أن تمثل قضايا المرأة في البلدان الإسلامية على نحو أفضل إذا تمكنت من تحديد كيف ولماذا قامت الحكومات بتقييد حقوق المرأة التي كفلها لها القرآن الكريم. وتجدر الإشارة إلى أن أربع دول ذات أغلبية مسلمة (بنغلاديش وباكستان وإندونيسيا وتركيا) كان لديها رؤساء وزراء نساء. وعلى النقيض من ذلك، فإن معظم الدول الغربية مثل الولايات المتحدة لم تتقلد فيها رئاسة الدولة أي امرأة حتى يومنا هذا.

  1. ما الذي يجب القيام به للقضاء على المشكلة؟

أدى ظهور وسائل الإعلام إلى تغيير الطريقة التي يتم بها جمع المعلومات ونشرها. فقد كانت الأداة الوحيدة الأقوى للتأثير والتعبئة وتشكيل البرامج السياسية والدينية والاقتصادية والثقافية وما إلى ذلك. وكما شهدنا في الماضي، في حالة الحرب العالمية الثانية والحروب اللاحقة في القرن الأخير، فإن استخدام الدعاية الإعلامية لتعبئة أمة ما منتشر اليوم كما كان سائداً في ذلك الوقت. تعتبر وسائل الإعلام العالمية اليوم رائدة في حد ذاتها؛ ويفوق نفوذها وتأثيرها نفوذ أي مؤسسة أخرى. لذلك، فمن الأهمية بمكان أن يحافظوا على موقفهم كقيادة عالمية؛ وكمنظمات تتصف بالمصداقية بعيدة عن التحيز، وتتحمل المسؤولية عن الأخبار والمنشورات والصور الإعلامية والصور الفوتوغرافية التي تصف الحدث وأسبابه وآثاره.

في هذا الصدد، ينبغي لوسائل الإعلام العالمية أن تكون أداة تركز على قدرتها على حل النزاعات. وفي خضم الصراعات بين الجماعات الدينية، كانت هناك محاولة لفهم وقبول وإنشاء حوار بين الناس من مختلف الأديان. ويمكن أن تكون وسائل الإعلام العالمية، الوسيلة الأكثر نفوذاً والتي يمكن من خلالها تحقيق ذلك. ويتعين على وسائل الإعلام أن تكون موضوعية فيما يتصل برسالة الإسلام العالمية؛ وبذلك؛ يمكن أن تكون وسيلة يمكن من خلالها حل النزاعات. علاوة على ذلك، تتمتع وسائل الإعلام اليوم بالسلطة المطلقة على جميع مؤسسات الدين والسياسة والمجتمعات والثقافات الأخرى. ووجب عليها أن تحترم نفوذها ودورها كوصي عالمي، وكمؤسسات تصوغ القيم الدينية والثقافية والاجتماعية والسياسية. كما يجب أيضاً أن تلعب دورها في اتجاه إيجابي، وهو اتجاه الوحدة والدعاية إلى احترام جميع الأديان والمعتقدات وتقبل الاختلاف.

أخيرًا، يجب على المسلمين أنفسهم أن يتحركوا من أجل التعامل مع المفاهيم الخاطئة عن الإسلام. والمسجد هو المكان الأول الذي يتعلم فيه كل مسلم تعاليم الإسلام. ولدعاة وأئمة المسلمين الحق في التحدث إلى الناس وإخبارهم بأن التطرف والعنف ليسا من أخلاق الإسلام وأن العقيدة الإسلامية لا تقوم على الإرهاب. وبهذه الطريقة يمكن للمسلمين أن يساهموا في التسامح مع الأديان الأخرى. كما يمكن للمجتمعات المسلمة الشابة الاستفادة بشكل جيد من الحملات التي تستخدم وسائل التواصل الاجتماعي.

  1. خلاصة:

إلقاء اللوم على الإسلام أو جميع المسلمين بالإرهاب يشبه إلى حد ما اتهام المسيحية بالاستعمار، والتسبب في قيام الحرب العالمية الأولى والثانية. لكل دين منتسبون فيهم تطرف خاص بهم، ولا يمكن بأي حال من الأحوال اعتبار الأغلبية المسالمة وغير العنيفة مسؤولة عما تفعله أقلية متطرفة وجاهلة. كما أن اليهود والمسيحيين والبوذيين والهندوس وغيرهم من الأديان الأخرى تاريخهم ليس بنظيف من الإرهاب الديني.

عندما تصور وسائل الإعلام بشكل متكرر أخبار وتقارير معادية للإسلام، فإنها ستزيد من التمييز والتحيز ضد الإسلام والمسلمين. وبالمثل، فإن المسلمين ضحايا هذه الأحداث قد يستجيبون بطريقة مماثلة أو أسوأ لجميع المشاكل التي يواجهونها بسبب الإسلاموفوبيا. نتيجة لذلك، قد يكون عالمنا مليئًا بالكراهيَة والتمييز والتحيز وانعدام الأمن.

لقد حان الوقت لأن يكون الإعلام عادلاً ومنصفاً، يفرق بين المسلمين والمتطرفين. ولا ينبغي الحكم على المسلمين وإخضاعهم للإسلاموفوبيا. كما أنه وجب على وسائل الإعلام أن تفهم الدين من المصادر الحقيقية للإسلام، وهي القرآن وتعاليم الرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وسلم، التي تعطي الأولوية لمقاربة السلام واللاعنف للإنسانية جمعاء. وينبغي على وسائل الإعلام أن تنظر إلى أحداث الجريمة على أنها جريمة بدلاً من استخدامها كأداة ومنبر لزيادة الكراهيَة ضد المسلمين. عندما تتحدث وسائل الإعلام عن مناطق حساسة من العالم الإسلامي والمسلمين، من الضروري إدراج وجهات نظر وآراء علماء المسلمين كجزء من الأخبار والتقارير. كما ينبغي أن تعمل وسائل الإعلام أيضًا على الحوار بين الأديان؛ لتضييق الفجوات التي نشأت نتيجة للإسلاموفوبيا.

مراجع الدراسة:

  1. Aydin, N. (2005). Virtue vs. decadence: The struggle of civilizations within the global village, in Ian Markham and Ibrahim Ozdemir, Eds. Globalization, ethics and Islam: The case of Bediuzzaman Said Nursi. Cornwall: Ashgate Publishing Limited.
  2. Michel, T., S.J. (1997). A Christian looks at Islamic spirituality. Zamboanga City: Silsilah Publications.
  3. Michel, T., S.J. (2005). Said Nursi’s views on Muslim-Christian understanding. Istanbul: Nesil Printing.
  4. Noor, F. A. (2007). Mediating the mediated image of Islam: Multiple audiences, differentiated constituencies in the global age, in Abdul Rashid Moten and Noraini M.
  5. Noor, Eds. Terrorism, democracy, the west & the Muslim world. Malaysia: Thomson Learning.
  6. Topbas, O. N. (2011). Sufism: A path towards the internalization of faith (Ihsan). Istanbul: Erkam Publications.
  7. The Holy Quran
  8. Brzezinski, Zbigniew. Out of Control, Prentice Hall & IBD, 1994
  9. Fukuyama, Francis. International Affairs Journal, “The End of History”, Free Press, New York, 1992.
  10. Halliday, Fred. Islam and the Myth of Confrontation: Religion and Politics in the Middle East, London 1996.
  11. Hippler, Jochen, Foreign Policy, “The Media and Western Perception of the Middle East”
  12. Kai Hafez (ed.), Islam and the West in the Mass Media. Fragmented Images in a Globalizing World, Hampton Press, Cresskill NJ, 2000.
  13. Kursani, Shpend (2015) Raport për shkaqet dhe pasojat e përfshierjes së qytetarëve të Kosovës si luftëtarë të huaj në Siri dhe Irak pub Kosovar Center for Security Studies http://www.qkss.org/repository/docs/Shkaqet_dhe_pasojat_e_perfshirjes_se_qytetareve_te_Kos oves_si_luftetare_te_huaj_ne_Siri_dhe_Irak_820753.pdf
  14. CAIR 2013 Distributes New Mosque Safety Guidelines available from http://www.cair.com/press-center/press-releases/11904-cair-distributes-new-mosque-safetyguidelines. html (15 dec 2015)
  15. Hippler / Andrea Lueg (Eds.), The Next Threat – Western Perceptions of Islam, Pluto Press, London, 1995, pp 116-153
  16. Lerner, Daniel. Passing of Traditional Society: Modernizing the Middle East, Free Press, Glencoe, Illinois, 1958.
  17. McLuha, Marshall. Understanding Media: The Extensions of Man, Cambridge: The MIT Press, 1964.
  18. McQuail, Denis. 1979. “The Influence and Effects of Mass Media”. In J.Curran, M. Gurevitch and J. Woolacott, eds., Mass Communication and Society. Thousand Oaks: Sage. Pp. 70-93.
  19. Mustafa, S.G. (2005). “Islamophobia: meaning, manifestations, causes”. Palestine – Israel Journal of Politics, Economics, and Culture. 12(2), 15-23.
  20. Diouf, S. A. (1998). Servants of Allah: African Muslims enslaved in the Americas. New York: NYU Press. Diversity Training Series: Educating Chicago’s Law Enforcement on the City’s Many Religions, 2006. (n.d.). Retrieved April 23, 2012, from The Prulaism Project at Harvard University: http://pluralism.org/reports/view/48
  21. Greene, N. (n.d.). September 11, 2001 Terrorist Attacks – 9/11 Attacks. Retrieved April 23, 2012, from About.com: Space/Astronomy: http://space.about.com/cs/iss/a/911attacks.htm
  22. Islamophobia and Anti-Americanism Book Excerpts . (2012, 04 23). Retrieved April 23, 2012, from Council on American- Islamic Relations: http://www.cair.com/Issues/Islamophobia/Islamophobia.aspx
  23. Khan, M. (2009, 01 04). Huntington’s Prophecies: A Tribute to an Outstanding Political Genius. Retrieved April 23, 2012, from Islam Watch: Telling the Truth About Islam: http://islam-watch.org/MA_Khan/Huntington-Prophecies-Tribute-Political-Genius.htm
  24. Kohut, A. (2005, 11 10). Arab and Muslim Perceptions of the United States. Retrieved April 23, 2012, from pewre search center Publications: http://pewresearch.org/pubs/6/arab-and-muslim-perceptions-of-the-united-states.
  25. Linder, D. O. (2006). The Oklahoma City Bombing & The Trial of Timothy McVeigh. Retrieved April 23, 2012, from http://law2.umkc.edu/faculty/projects/ftrials/mcveigh/mcveighaccount.html
  26. (n.d.). Mass Media Influence on Society. Retrieved April 23, 2012, from http://rayuso.hubpages.com/hub/Mass-Media-Influence-on-Society
  27. The Status of Muslim Civil Rights in the United States 2009. (2012, 04 23). Retrieved 04 23, 2012, from Council of American-Islamic Relations:http://www.cair.com/civilrights/civilrightsreports.aspx
  28. Hodge, D. R. (2005). “Social work and the house of Islam: orienting practitioners to the beliefs and, values of Muslims in the United States”. 50(2).
  29. Lehren, A.W. & Tavernise, S. (October 23, 2010) “A grim portrait of civilian deaths in Iraq”. New York Times. Retrieved April 23, 2012 from: http://www.nytimes.com/2010/10/23/world/middleeast/23casualties.html
  30. Definition for Islam – Oxford Dictionaries Online (US English). (n.d.). Oxford Dictionaries Online. Retrieved April 23, 2012, from http://oxforddictionaries.com/definition/Islam?Q=Islam®ion=us
  31. Definition for Islamophobia – Oxford Dictionaries Online (US English). (n.d.). Oxford Dictionaries Online. Retrieved April 23, 2012, from http://oxforddictionaries.com/definition/Islamophobia?Region=us&q=islamophobi
  32. Definition for phobia – Oxford Dictionaries Online (US English). (n.d.). Oxford
  33. Safi, Louay. Global Media Tactics in the War on Islam, http://www.islamonline.net
  34. Said, Edward W. Covering Islam: How the Media and the Experts Determine How We See the Rest of the World, Vintage Books, New York, 1997

 

([1]) الصحافة المدمجة يستخدم هذا المصطلح للإشارة إلى المراسلين الذين يتحركون جنبًا إلى جنب مع الجنود على جانب واحد من الصراع في مناطق الحرب والصراعات الساخنة ويرون ويعكسون الحرب من وجهة نظرهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Enable Notifications    OK No thanks