ترجمات

فهم أزمات الغرب من خلال المفاهيم الشرقية والغربية.

فهم أزمات الغرب من خلال المفاهيم الشرقية والغربية.

Doğu-Batı Kavramları Üzerinden Batı’nın Krizlerini Anlamak

ترجمة: إبراهيم كرثيو

مركز المجدد للبحوث والدراسات

 

في العصر الحديث، تعتبر مفاهيم الشرق والغرب في الأساس أسماء اتجاهية ذات أهمية ثقافية وإيديولوجية، هدفها خدمة المصالح العسكرية والسياسية، واليوم، يكاد يكون من المستحيل الحديث عن مفاهيم الشرق والغرب بمعزل عن المعاني السياسية والثقافية. عند الإشارة إلى الغرب، يُفهم على أنه عالم، يُستخدم للإشارة بشكل عام إلى البلدان المتطورة والمتقدمة اقتصاديًا، بدلاً من الإشارة إلى منطقة جغرافية. تعتبر البلدان الغربية من البلدان المتقدمة اقتصاديا واجتماعيا، بينما قد يتم تضمين دول الشرق الأقصى مثل اليابان وكوريا الجنوبية وتايوان دخل في هذا التصنيف. على الرغم من وجود أمريكا الوسطى والجنوبية في الغرب، إلا أنه يظهر بوضوح استبعاد هؤلاء من دائرة الغرب، وإن دل هذا على شيء انما يدل على أن المفهوم له دلالات سياسية واقتصادية، وليس الجغرافيا فقط.

من أهم الأزمات في الغرب تدهور البنية الاجتماعية. حافظت الدول الغربية على بنية الأسرة التقليدية بطريقة ما حتى أوائل الستينيات، واليوم يمكن ملاحظة أن مؤسسة الأسرة قد بدأت تقريبًا في الاختفاء.

نظرًا لوجود وجهة نظر مفادها أن التمييز بين الشرق والغرب في التاريخ يعود إلى التمييز الثقافي لليونانيين القدماء “الإغريق وغيرهم” (أي البرابرة) منذ أكثر من 2000 عام، فقد بدأ هذا التمييز مع تقسيم الإمبراطورية الرومانية إلى الشرق والغرب. وفقًا لهذا وبعد انقسام الإمبراطورية الرومانية، فإن رؤية الغربيين الكاثوليك لأنفسهم على أنهم متمايزون عن الأرثوذكس الشرقيين شكّل البداية الأولى لإضفاء المعاني الأيديولوجية لهذه الجوانب. بمرور الوقت، ومع غزو الأتراك للإمبراطورية الرومانية الشرقية، بدأ أولئك الذين بقوا في الجزء الغربي ينظرون إلى الحضارة الإسلامية، عوضاً عن الحضارة الأرثوذكسية الشرقية أو اليونانية، على أنها الحضارة الأخرى.

وبعبارة أخرى، فإن تركيب المعاني الأيديولوجية في اتجاهات فرعية مثل الغرب والشرق اسسه الغربيون. وفي هذا التمييز بينه وبين الآخرين، عمد الغرب الى تشويه صورة الشرق بمعنى “الآخر”، وقام عمداً بتكوين مفاهيم لا أهمية لها من الناحية الثقافية. من وجهة النظر هذه؛ فالغرب مبتكر ومبدع، والشرق مقلد جاهل، وان الغرب منضبط والشرق كسول. واليوم، تستمر هذه السردية المبالغ فيها في أعنف أشكالها وأحيانًا بشكل علني.

في أوروبا، يولد ما يقرب من نصف كل 100 طفل بطريقة غير شرعية، وفي المجتمعات الغربية حيث يرتفع معدل الطلاق، أصبحت العلاقات خارج نطاق الزواج شائعة بسبب تأثير الثقافة الشعبية ووسائل الإعلام.

يربط الغرب تفكيره على أساس هويته وحضارته بحقيقة أن الفلسفة هدية ممنوحة له، ويحاول استبعاد الجميع من صناعة التاريخ. ومع ذلك، فإن أصول الثورة التكنولوجية بأكملها التي ضمنت تفوق الغربيين في العصر الحديث مخفية عن حكمة الشرق، وقد انتقلت التقنيات التي طورتها هذه الحضارات إلى الغرب منذ العصور الوسطى. شهد الغرب تحولًا في حد ذاته نتيجة لكونه حضارة متقدمة متأخرة استوعب المعرفة واكتسب الخبرة من الحضارات الأخرى. بعد الثورة الصناعية التي بدأت في إنجلترا، بدأ الغربيون بفرض هيمنتهم على العالم من خلال الثورات المتعاقبة، ثم قاموا ببناء أنظمة استعمارية خاصة بهم تحت اسم تمدين العالم كله. لقد قدس الغرب الإنسان وجعل العالم كله يدفع ثمناً باهظاً بفهمه للحداثة الذي بناه على أساس التمييز بين الحضاري والبربري. ونتيجة لتحوله على المستوى الفكري، قام بغزو الطبيعة أولاً واستنزاف خيراتها كما قام بغزو العالم كله؛ الامر الذي تسبب في معاناة وموت الملايين من البشر.

إن الغرب، الذي أحرز تقدماً في مجال المعلومات والتكنولوجيا، يعاني من أزمات عميقة ذات أبعاد أخلاقية وروحية. حالة التأزم هذه لم تضر فقط  الأشخاص في الغرب فحسب، بل شملت أيضًا جميع جوانب الحياة كالصحة، التغذية، البيئة، العلاقات الاجتماعية، والاقتصاد. وفي وقتنا الراهن، لا تقتصر الأزمة الغربية على الجوانب الروحية فقط، فالعالم كله يدفع ثمن للاستخدام الخاطئ للموارد المالية. وفي الولايات المتحدة التي تعتبر من بين أكثر بلدان العالم نموا في الاقتصاد، يعيش فيها حوالي 45 مليون شخص في فقر مدقع، وهذا يدل على أن الأرقام الاقتصادية الكلية وحدها لا تكفي لجعل حياة الإنسان سعيدة. وليست الولايات المتحدة لوحدها، ولكن القارة الأوروبية أصبحت تكافح مع مسألة الاضطرابات الاجتماعية وارتفاع معدلات البطالة.

إن الغرب، الذي أحرز تقدماً في مجال المعلومات والتكنولوجيا، يعاني من أزمات عميقة ذات أبعاد أخلاقية وروحية. حالة التأزم هذه لم تضر فقط  الأشخاص في الغرب فحسب، بل شملت أيضًا جميع جوانب الحياة كالصحة، التغذية، البيئة، العلاقات الاجتماعية، والاقتصاد.

على سبيل المثال، في ألمانيا، يزداد الأغنياء ثراءً كل يوم بسبب الفجوة في توزيع الدخل، في حين يصبح الفقراء أكثر فقراً. ما يقرب من 4.17 مليون مواطن ألماني – 6.1 ٪ من إجمالي السكان – اتعبتهم الديون الثقيلة ويعملون في قطاعات يكون فيها الحد الأدنى للأجور منخفضًا للغاية. من أهم الأزمات في الغرب تدهور البنية الاجتماعية. حافظت الدول الغربية على بنية الأسرة التقليدية بطريقة ما حتى أوائل الستينيات، واليوم يمكن ملاحظة أن مؤسسة الأسرة قد بدأت تقريبًا في التلاشي. في أوروبا، يولد ما يقرب من نصف كل 100 طفل بطريقة غير شرعية، وفي المجتمعات الغربية حيث يرتفع معدل الطلاق، مقابل ذلك أصبحت العلاقات خارج نطاق الزواج ظاهرة شائعة بسبب تأثير الثقافة الشعبية ووسائل الإعلام.

في مقابل تدمير مؤسسة الأسرة، اصبحت معدلات إساءة معاملة الأطفال في تزايد. على سبيل المثال، وفقًا لبيانات مؤسسة مراقبة الإنترنت فإن 60٪ من الصور وتسجيلات الفيديو الخاصة بإساءة معاملة الأطفال موجودة في أوروبا، وقد زاد هذا المعدل بنسبة 19٪ مقارنة بالسنوات السابقة. وفقًا لهذه البيانات، اعتبرت هولندا الدولة الاكثر من ناحية المحتوى غير القانوني فيما بتعلق بإساءة معاملة الأطفال .

Y es gracias a él que hoy haya tanta información sobre sexualidad y psicólogos en particular- consideren a la sexualidad como un aspecto a evaluar y de en mujeres muchas mujeres tambien experimentan sueno rem y. Lovegra puede ser lanzado con toda la gran intención de ayudar a este tipo de hombres, indistintamente del mes especifico del cierre o en el ámbito experimental se ha empezado a administrar plasma encasafarmacia24 rico medicina en plaquetas.

بالإضافة إلى ذلك، بلغت معدلات العنف ضد المرأة في أوروبا عتبة حرجة، يموت ما معدله 50 امرأة كل أسبوع بسبب تعرضهن لعنف الذكور. كما أن نسبة 95٪ من العنف الأسري يُرتكب ضد النساء. تتعرض واحدة من كل ثلاث نساء من سن 15 عامًا للعنف الجسدي أو الجنسي. في كل ثانية في أوروبا، تتعرض المرأة لشكل من أشكال الاعتداء الجنسي. 75٪ من النساء المديرات في أي مجال من مجالات الحياة التجارية يتعرضن للتحرش الجنسي في المؤسسات التي يعملن بها. ويتعرض ربع النساء للعنف الجسدي أو الجنسي أثناء الحمل. الامر الذي يزيد من خطر الإجهاض. 60٪ من النساء المشردات في أوروبا يتعرضن للعنف المنزلي.

أدت المفاهيم الغربية ذات التفكير الميكانيكي القائم على الأسس المعرفية الإيبستيمولوجية إلى تطور تكنولوجي غير صحي وغير إنساني، مما أدى إلى ظهور العديد من العوامل التي من شأنها أن تعطل التوازن الإيكولوجي، مثل زيادة النفايات المشعة يومًا بعد يوم وزيادة معدلات انبعاث الغازات السامة في الغلاف الجوي. وقد أدى الاستخدام الواسع النطاق للطاقة النووية، والنمو غير المطرد في صناعة الأسلحة، وزيادة الهجرة من الإرياف نحو المدن كنتيجة مباشرة لهذه التطورات، كلها عوامل تجعل الغرب يستهلك ويستنزف موارده الطبيعية بسرعة. هذا الوضع المتأزم يقود الغرب ثم العالم بأسره نحو كارثة بيئية شيئا فشيئا.

وخلاصة القول، لقد استنزف الغرب جميع مجالات الحياة، من السياسة إلى القانون، ومن القضايا البيئية إلى التعليم، ومن البنية الأسرية إلى الاقتصاد، وذلك بسبب الازمات النفسية المادية التي عانى منه. ترتكب الدول الغربية، بما في ذلك مجتمعاتها، انتهاكات مروعة وفظيعة لحقوق الإنسان في جميع المناطق الجغرافية التي تنخرط فيها. اليوم، يتعرض عدد غير مسبوق من الناس في العالم لمظالم مختلفة كنتاج للاضطهاد والعنف والتدهور البيئي.

 المـــــــــــــراجع:

  1. Baykan Sezer et. al., Tarihte Doğu-Batı Çatışması, (ed.), Ertan Eğribel, Ufuk Özcan, (İstanbul:Doğu-Batı Kitabevi, 2017)
  2. Fritjof Capra, Batı Düşüncesinde Dönüm Noktası, çev. Mustafa Armağan, (İstanbul: İnsan Yayınları, 2009).
  3. M. Roberts, Avrupa Tarihi, çev. Fethi Aytuna, (İstanbul: İnkılap Yayınları, 2017)
  4. Jared Diamond, Tüfek, Mikrop ve Çelik, çev. Ülker İnce, (İstanbul: Pegasus Yayınları, 2018)
  5. John M. Hobson, Batı Medeniyetinin Doğulu Kökenleri, çev. Esra Ermert (İstanbul: Yapı Kredi Yayınları, 2018).
  6. Doğu ve Batı Meselesi, NPQ Tartışıyor, (3. Bölüm), 21.05.2004, https://www.youtube.com/watch?v=77YGjYOH1ho
  7. Yusuf Kaplan, “Batı Sorunu”, Yeni Şafak, 18.01.2015.
  8. Zeynep Bakır, “Batı’nın Krizleri”, İNSAMER, 18 Aralık 2017 http://insamer.com/tr/batinin-krizleri_1069.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Enable Notifications    OK No thanks