دروس المجدد الرمضانية في فقه الصيام

الدرس الرابع- مبطلات الصيام.

يبطل الصيام بما يلي:

1- الأكل والشرب.

2- ما كان بمعنى الأكل والشرب كالإبر المغذية التي تغذي الجسم ويستغنى بها عن الأكل والشرب.

3- تعمد إخراج القيء.

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من ذرعه القيء، فليس عليه قضاء، ومن استقاء فليقض» رواه أحمد وأبو داود والنسائي في الكبرى والترمذي وابن ماجه.

4- خروج دم الحيض أو النفاس من المرأة.

5- إنزال المني بتقبيل أو ضم أو ما أشبه ذلك.

6- الجماع.

وهذه المبطلات على قسمين:

الأول: ما يبطل الصيام ويوجب القضاء فقط وهي المبطلات الخمس الأولى.

وقال بعض أهل العلم: من تعمد الإفطار في نهار رمضان من غير عذر فليس عليه قضاء ويكفيه أن يتوب إلى الله تعالى وهو مذهب ابن حزم واختيار شيخ الإسلام ابن تيمية.

الثاني: ما يبطل الصيام ويوجب القضاء والكفارة وهو الجماع خاصة.

وكفارة الجماع عتق رقبة فإن لم يجد صام شهرين متتابعين فإن لم يستطع أطعم ستين مسكينا.

عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: بينما نحن جلوس عند النبي صلى الله عليه وسلم، إذ جاءه رجل فقال: يا رسول الله هلكت. قال: «ما لك؟» قال: وقعت على امرأتي وأنا صائم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «هل تجد رقبة تعتقها؟» قال: لا، قال: «فهل تستطيع أن تصوم شهرين متتابعين»، قال: لا، فقال: «فهل تجد إطعام ستين مسكينا». قال: لا، قال: فمكث النبي صلى الله عليه وسلم، فبينا نحن على ذلك أتي النبي صلى الله عليه وسلم بعرق فيها تمر – والعرق المكتل – قال: «أين السائل؟» فقال: أنا، قال: «خذها، فتصدق به» فقال الرجل: أعلى أفقر مني يا رسول الله؟ فوالله ما بين لابتيها – يريد الحرتين – أهل بيت أفقر من أهل بيتي، فضحك النبي صلى الله عليه وسلم حتى بدت أنيابه، ثم قال: «أطعمه أهلك» متفق عليه.

مسألة: من أكل أو شرب في نهار رمضان من أجل أن يواقع أهله فعليه كفارة الجماع وهو مذهب الجمهور.

مسألة: كل المفطرات ما عدا الحيض والنفاس لا يفطر الصائم بشيء منها إلا إذا تناولها عالما ذاكرا مختارا

فإن تناول شيئا منها جاهلا أو ناسيا أو مكرها فصيامه صحيح ولا شيء عليه.

قال الله تعالى: (وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ولكن ما تعمدت قلوبكم وكان الله غفورا رحيما ((الأحزاب: 5)

وقال تعالى: (ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا) (البقرة: 286)

قال الله تعالى: قد فعلت رواه مسلم.

وقال تعالى: (من كفر بالله من بعد إيمانه إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان ولكن من شرح بالكفر صدرا فعليهم غضب من الله ولهم عذاب عظيم) (النحل: 106)

وعن ابن عباس، عن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: «إن الله وضع عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه» رواه ابن ماجه والطبراني في “المعجم الأوسط”

وجاء بلفظ:

عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إن الله تعالى تجاوز عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه» رواه ابن حبان والطبراني في “المعجم الصغير” والدارقطني والحاكم والبيهقي “السنن الكبرى”. هذا والله أعلم وصل الله وسلم على نبينا محمد وعلى آلة وصحبه أجمعين.

 

اترك تعليقاً